WWW.RUSHON.TJ

Исполнительный орган государственной власти Рушанского района

Сиёсат

بيان اللجنة المشتركة بين الإدارات حول الأمن والنظام العام في بدخشان

عثر ضباط من لجنة الدولة للأمن القومي (SCNS) في منطقة  بدخشان المتمتعة بالحكم الذاتي في منطقة تيرشيد (ما يسمى بقسم شرطة خاروغ) على أدلة على تهريب مخدرات على نطاق واسع ينتمي إلى جماعة إجرامية منظمة . بحسب المركز الصحفي للجنة المشتركة بين الإدارات للأمن والنظام العام في بدخشان.

ووفقا للمصدر، فإن إصر إعتقال جولوبوف نيازشا أصيليشافيتش ، من مواليد عام 1982 ، رئيس جماعة إجرامية منظمة في منطقة بيزميتش في خاروغ ، تم ضبط على وجه الخصوص كميات كبيرة من عقاقير “الأفيون” الجديدة التي يملكها مازوروف خورساند ميرزهايوتوفيتش.  و تم تحييد مزاروف خرسند ميرضاحياتوفيتش، الرئيس السابق لمجموعة إجرامية منظمة في حي تيرشيد بخوروغ  ، في 12 يونيو خلال عملية خاصة بسبب المقاومة المسلحة الشديدة.

وأظهر الفحص الكيميائي للعقاقير المضبوطة أنها كانت أفيون أفغاني وكانت معبأة في 200 كيس بلاستيكي في ثمانية أكياس بلاستيكية. وقال المصدر “وزنه الصافي 200 كيلوغرام”.

ووفقا له ، فإن خورسند مزاروف ، رئيس جماعة إجرامية منظمة في مدينة خاروغ الشمالية ، تم إحضاره إلى طاجيكستان من أفغانستان عبر منطقة نافوداك بالقرب من الحدود وتم وضعه في مخبأ خاص للبيع والنقل. كان القصد من هذه الكمية الكبيرة من المخدرات أن تكون مصدر تمويل لأعمال الشغب المخطط لها في خاروغ بمديرية روشان ، ولشراء أسلحة وذخائر لتسليح جماعي للمشاركين في أعمال الشغب.

“تظهر الحسابات الرياضية الأولية أن 200 كيلوغرام من الأفيون – 200 ألف جرعة – يمكن أن تسبب أضرارًا نفسية وجسدية خطيرة لصحة حوالي 100 ألف شخص في حالة انتشارها” – قال في البيان.

وتجدر الإشارة إلى أنه لهذا الغرض قبل 10 أيام من العملية الخاصة ضد قادة الجماعات الإجرامية المنظمة – أخذ خورساند مازوروف المخدرات من الاختباء وأعطاها لـ جولابوف نيازشو اصليشاييفيتش.

وتجدر الإشارة إلى أن تهريب المخدرات والأسلحة النارية قد أثرت بشكل خطير على تقدم الدولة والمجتمع ومختلف مجالات الحياة وأيديولوجية وروحانية الجيل الشاب للأمة الطاجيكية وكانت لها عواقب مقلقة. يمكن لسلوك هؤلاء أن يشوه صورة أهل بدخشان ويجعل المجتمع غير صحي بشكل عام.

لذلك فإن موضوع مكافحة المخدرات هو في الحقيقة صراع لإنقاذ الهوية وحماية هوية الدولة ومستقبل كل أمة.